_

المخزن يناور عبر عملائه لتبرير هزائمه الدبلوماسية في أمريكا اللاتينية

نشر بتاريخ: 
17 سبتمبر، 2021
 مشاهدات 8
بقلم: 
admin

اعترفت دولتان من أمريكا الجنوبية، خلال سبتمبر الجاري بالجمهورية الصحراوية، وهما بوليفيا والبيرو، ما شكل هزيمة مدوية لنظام المخزن، ليحرك سريعا عملاءه في وسائل إعلام دولية امحاولة التبرير للقرار، وربطه بميول يسارية للحكومات الجديدة بها.

خلال الأسبوع الماضي، أعادت البيرو الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، ودافع بيان وزارة الخارجية البيروفية عن القرار مؤكدا أنه يتماشى والقانون الدولي.

وفي تطور آخر مرتبط بهذا الملف، أعلنت بوليفيا عن إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الصحراوية، واعترفت مجددا بها بعدما كانت قد علقت الاعتراف خلال جانفي من السنة الماضية.

وهو ما يشكل ضربة قاسمة للدبلوماسية المخزنية، التي ما دأبت تدعم أنظمة فاقدة للشرعية الشعبية في دول جنوب أمريكا، فقط من أجل ضمان دعمها للطرح الإستعماري المغربي، لكن ضغط الشعوب أسقط تلك الأنظمة ومجهودات المخزن وأمواله معها.

ومن ضمن الدول التي تعترف بالجمهورية الصحراوية، هناك فنزويلا وبنما والمكسيك والبيرو وبوليفيا والأوروغواي، في حين تساند دول أخرى مثل الأرجنتين والتشيلي والبرازيل مساعي الأمم المتحدة، أي أنها تساند الجمهورية الصحراوية وحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وفي محاولة للإنقاص من أهمية الضغط الأمريكي اللاتيني في الملف، حاول الصحفي المغربي في جريدة “القدس”, ربط القرارات الأخيرة بأنظمة يسارية، رغم ان قرار الاعتراف بالجمهورية الصحراوية في كل من بوليفيا (1982)و البيرو (1984) تم من طرف حكومات من اليمين ( في البيرو الحزب الاجتماعي المسيحي) و من الوسط ( في بوليفيا الحزب الديمقراطى).

وكما حاول حسن مجذوبي، في هذا مقال نضرته جريدة القدس، التملق للقصر و الاجهزة عبر ايجاد تبريرات للاخفاقات و الانتكاسات علي الصعيد الدولي في ظرف يروج فيه المخزن لاعتراف ترامب بسيادة مزعومة علي الصحراء الغربية لم تجد اي تاييد و مواكبة لا علي الصعيد الامريكي الداخلي و لا علي الصعيد الدولي حتي من لدن اقرب الحلفاء للنظام

شارك: 

اقرأ ايضا:

عن الموقع

الفنك بريس موقع إخباري يهتم بالشـأن الوطني في الجزائر أسسه مجموعة من الصحفييــن مــن أجــــل نقــل الأخبــــــــار عبـر شبـكة الانترنت بعد إيمـــاننا أنها الوسيـــلة الأكثــر تـداولا و سعيا منا أيضا أن نضع بين أيدي القارئ أخبارا سريعة و صحيحة دون تنميق و بكل موضوعية هدفنـــا الوحيـــــد ان نكسب ثقة القــــارئ كمـــا هو منبر لكــل الاراء و الأفكــــار دون استثنــاء الفنك بريس مساحة اعلامية للجميع نلتزم بكل ثوابت أخلاقيات مهنة الصحافة

تواصل معنا

جزائرنا، جميع الحقوق محفوظة 2021
pencil linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram