[wpseo_breadcrumb]

ما لا تعرفه عن الطاهر جاووت الذي تكلّم ومات

نشر بتاريخ: 
27 يونيو، 2022
 مشاهدات 19
بقلم: 
سهام
تابعنا عبر: 

كان من حُسن حظّ القارئ باللغة العربية في الجزائر أن يكتشف الروائيَّ والصحافيَّ الجزائري الطاهر جاووت (بجاية، 1954 - الجزائر العاصمة، 1993)، قبل اغتياله بفترةٍ وجيزة، عندما ترجم له الكاتب جيلالي خلّاص روايته "البحث عن العظام"، التي صدرت عن "المؤسّسة الجزائرية للطباعة"، مطلع التسعينيات.

كان ذلك ثاني أعماله الروائية بعد "امرأة منزوعة الملكية" (1981)، وهو يُروى على لسان صبيٍّ يخرج من قريته الجبلية النائية في منطقة القبائل رفقة شخصين أكبرُ منه سنّاً للبحث عن رفات أخيه الذي قضى خلال الحرب، ليكون دليلاً على مشاركة القرية في الثورة التحريرية. لكنه في رحلته تلك، سيكتشف مُدناً كبيرةً تختلف عن قريته شديد الاختلاف، وسيقف على التحوّلات العنيفة التي يشهدها هذا المجتمع الخارج لتوّه من حرب الاستقلال.

وكم كانت سخرية جاووت مريرةً حين كتب على لسان بطل "البحث عن العظام": "هو ذا الهيكل العظمي قابعٌ في قاع الهوّة غير مُبالٍ بتأثّرنا وعيائنا، وفكّا جمجمته المفتوحة يبدوان كأنهما يستهزئان منّا". وفي نهاية الرواية، سيتساءل إن كان عليه فعلاً إعادةُ رفات أخيه لدفنه في قريةٍ لم يكُن ليرغب في العيش فيها.

" كانت تصفية المطالبين بحقيقة اغتيال جاووت بمثابة طمسٍ نهائي لها"

لم يكُن جاووت، الذي كتب "البحث عن العظام" سنة 1984، وبعدَها "العسس" (1991)، و"صيف أخير للعقل" التي نُشرت عام 1999، أي بعد ستِّ سنواتٍ على رحيله، يعلم أنَّ مصيره سيتقاطع بشكلٍ ما مع عناوين رواياته تلك؛ إذ سيغتاله "العسس" في ذلك الصيف الذي أسكتت فيه المسدّسات صوت العقل ليبدأ مهرجانُ الدم الذي راح ضحيّتَه مئات الآلاف من الجزائريّين، مِن بينهم روائيّون وصحافيون وفنّانون، ولن يجد محبّوه بعد ذلك سوى البحث عن عظامه مثلما حدث مع أبطال روايته.

رحل جاووت في الثاني من حزيران/ يونيو 1993 متأثّراً بجروحه، بعد أن ظلَّ يرقد في غيبوبة بأحد مستشفيات العاصمة أسبوعاً كاملاً دون أن يتمكّن الأطباء من إنقاذ حياته؛ ففي السادس والعشرين من أيار/ مايو من السنة ذاتها، أطلق عليه قاتلٌ محترف النار أمام سيّارته بالقرب من بيته، بأحد أحياء الجزائر العاصمة، بعدما ناده باسمه، ربما للتأكد من هويته؛ فهو لم يكن يعرفه شخصياً، وربما لم يقرأ له حرفاً واحداً. حدث ذلك بعد يومٍ واحد من نشره مقالاً بعنوان "العائلة التي تتقدّم، العائلة التي تتأخّر" وجّه فيه انتقاداتٍ لاذعة إلى الإسلاميّين الذين ستُنسَب إليهم الجريمة.

غير أنَّ رواية السلطة، التي بَثّت على تلفزيونها الرسمي اعترافاً لشابٍ قالت إنه كان ضمن المجموعة التي نفّذت الاغتيال، لم تُقنع الكثيرين؛ فشكّل عددٌ من المثقّفين لجنةً طالبت بكشف الحقيقة، وكان من ضمنهم الروائي رشيد ميموني والصحافي عمر بلهوشات اللذان سينجوان من محاولات اغتيال استهدفتهما، والأكاديمي والطبيب محفوظ بوسبسي والصحافي السعيد مُقبل اللذان ستجري تصفيتُهما في الخامس عشر من تموز/ يونيو 1993 والثالث من كانون الأول/ ديسمبر 1994 على التوالي. وكان ذلك بمثابة طمسٍ نهائي للحقيقة التي ستظلُّ مغيّبةً إلى اليوم.

والطاهر جاووت الذي كتب الرواية والقصة والشعر (صدرت له ستُّ مجموعات شعرية ومجموعتان قصصيتان)، ومارس الصحافة قادماً من تخصُّصه العلمي في الرياضيات، ثم غادر القطاع الصحافي العمومي ليؤسّس جريدةً مستقلّةً باسم "القطيعة" رفقة صديقيه أرزقي مترف وعبد الكريم جعاد، كان يُدرك أنه يخوض معركة حياة أو موت، وهو الذي عُرف بمقولته الشهيرة: "إذا تكلّمتَ تموت وإذا سكتَّ تموت، إذن تكلّم ومُت".

شارك: 
الوسوم: 

اقرأ ايضا

رئيس الجمهورية " عبد المجيد تبون" يقصف "محمد السادس "

تطرق رئيس الجمهورية في اللقاء الاعلامي الدوري الى عدة ملفات، من بينها المجال الاقتصادي، فكشف عن اتخاذ اجراءات لرفع من

رسميا "المباراة ستعاد يوم 22 سبتمبر! ..." إعلان صادم من الفيفا!

كان القرار في الهواء ، وقد أكده الفيفا للتو من خلال بيان صحفي رسمي! أعلنت الهيئة الإدارية لكرة القدم العالمية

الحكم الدولي "منير بيطار " يسقط قنبلة على الحكم "بكاري غاساما" !

لا تزال القضية التي لا نهاية لها في مباراة الملحق الجزائري والكاميرون تتسبب في تدفق الكثير من الحبر! بعد التصريح

الدركي المغربي يفضح محمد السادس ويستهدف الاجهزة الامنية للمملكة.

شاهد لازال الدركي المغربي السابق المقيم حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية، مصطفى العامري، ينشر مذكراته المصوة يكشف فيها فضائح فساد

عمري 26 سنه و لم اتزوج فاصبحت عانس بنظر اهلي

مشكلتي كالاتي انا فتاه ابلغ من العمر26 سنة لم يحالفني الحظ بالزواج حتى الان واختي تعايرني بذلك بسبب ان قريباتي

جاليل باليرمو يتحصل على أكبر عدد من مشاهدات في اليوتوب في اقل من 24 ساعة " توندونس " .

الفنك برس- لقد قاموا مساء يوم الاثنين كل من الفنان"جاليل باليرمو " و الفنانة " ياسمين عماري " بعمل مشترك مع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عن الموقع

الفنك بريس موقع إخباري يهتم بالشـأن الوطني في الجزائر أسسه مجموعة من الصحفييــن مــن أجــــل نقــل الأخبــــــــار عبـر شبـكة الانترنت بعد إيمـــاننا أنها الوسيـــلة الأكثــر تـداولا و سعيا منا أيضا أن نضع بين أيدي القارئ أخبارا سريعة و صحيحة دون تنميق و بكل موضوعية هدفنـــا الوحيـــــد ان نكسب ثقة القــــارئ كمـــا هو منبر لكــل الاراء و الأفكــــار دون استثنــاء الفنك بريس مساحة اعلامية للجميع نلتزم بكل ثوابت أخلاقيات مهنة الصحافة

تواصل معنا

جزائرنا، جميع الحقوق محفوظة 2021
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram