[wpseo_breadcrumb]

نيويورك تايمز: هل طلب ماكرون الصفح من “الحركيين الجزائريين” هدية انتخابية؟

نشر بتاريخ: 
21 سبتمبر، 2021
 مشاهدات 83
بقلم: 
سهام
تابعنا عبر: 

الفنك بريس: ما سبب اعتذار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للحركيين الذين قاتلوا مع فرنسا ضد أبناء بلدهم في حرب التحرير من الاستعمار الفرنسي؟

يرى روجر كوهين في صحيفة “نيويورك تايمز” أن السبب يتعلق بمصاعب ماكرون ومخاوفه من صعود اليمين المتطرف في الانتخابات المقبلة. وقال الكاتب إن ماكرون يواصل محاولاته لحل الكثير من الملامح المؤلمة في إرث بلاده الاستعماري وطلب “الصفح” نيابة عن فرنسا لتخليها عن مئات الآلاف من الجزائريين العرب الذين قاتلوا مع فرنسا في حرب التحرير.

وفي نهاية تلك الحرب عام 1962 تُرك أكثر من 200 ألف جزائري قاتلوا مع الجيش الفرنسي يواجهون مصيرهم، رغم تعهد فرنسا بتقديم العناية لهم. وتم تعذيب وقتل الكثيرين على يد السلطات الجزائرية بعد الاستقلال. ويسري الغضب الجزائري على الحركيين عميقا لدرجة أن الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة قارنهم في زيارة له إلى فرنسا عام 2000 بالنازيين.

واستطاع 90 ألفاً من الحركيين الذي ينظر إليهم على أنهم “خونة” في بلادهم الفرار إلى فرنسا كما فعل 800 ألف من “الأقدام السود” أي الفرنسيين الجزائريين من أصول أوروبية ولكنهم واجهوا استقبالا معاديا، فقد ذكّروا الفرنسيين بالحرب الخاسرة. وكان الرئيس الفرنسي شارل ديغول رافضا لهم، وأيضا كانوا غرباء غير مرغوب بهم، حيث تم وضعهم في معسكرات مع عائلاتهم في ظروف سيئة جدا. وقال ماكرون في حفل بقصر الإليزيه: “أطلب الصفح ولن ننسى”. وكان يتحدث أمام 300 من الحركيين وعائلاتهم قائلا: “فشلت فرنسا في القيام بواجبها. أريد التعبير عن امتنانا لمقاتلينا”.

وقال الرئيس الذي سيواجه انتخابات في أقل من ستة أشهر، إن حكومته ستعلن عن مسودة قانون يعطي “تعويضات” للحركيين، وهو ما يصل إلى حد الاعتراف بمسؤولية الدولة، والتي اعترف بها من قبله فرانسوا هولاند.

وقالت منظمة الحركيين إن قانونا كهذا سيضع حدا للنفاق. ويعتبر ماكرون (43 عاما) أول رئيس فرنسي مولود بعد حرب التحرير الجزائرية واتخذ عدة خطوات لإضاءة ملامح عن فصل مؤلم في تاريخ فرنسا بما في ذلك الاعتراف باستخدام التعذيب وقتل المحامي الجزائري المعروف علي بومنجل الذي ظلت السلطات الفرنسية تزعم على مدى عقود أنه انتحر.

وأنهت حرب التحرير الجزائرية التي بدأت في 1954 وانتهت عام 1962 استعمارا فرنسيا طال 132 عاما وخلفت نصف مليون قتيل حسب الرواية الفرنسية و1.5 مليون حسب الرواية الجزائرية. ومزقت الحرب فرنسا إلى فصائل متنازعة هددت بتمزيق البلاد وانقلاب عسكري عام 1958 ومحاولة أخرى عام 1961.

وتم التوصل لاتفاقية سلام في 18 آذار/ مارس 1962 ووافق عليها الناخب الفرنسي بالإجماع مما عبّد الطريق أمام استقلال الجزائر.

وقاد تقرير أعد بناء على طلب من ماكرون إلى تشكيل لجنة الذكريات والحقيقة في محاولة رأب بعض الجراح العميقة. ولكن طلب الجزائر باعتذار رسمي لم يتم الاستجابة له. وأكد ماكرون أنه “لن يكون هناك ندم أو اعتذار”.

وطلب الصفح هو قريب من الندم، ولكنه ندم موجه للجزائريين الذين قاتلوا مع فرنسا. وسيتم إحياء الذكرى الـ60 على نهاية الحرب في آذار/ مارس 2022، قبل شهر من الانتخابات الرئاسية. ويصرّ ماكرون على الدفع بالمصالحة الفرنسية- الجزائرية من أجل للوقوف أمام مارين لوبان الزعيمة المتطرفة المعادية للمهاجرين. وأظهر الحركيون في الماضي دعما قويا للتجمع الوطني الذي كان يعرف في السابق باسم الجبهة الوطنية.

شارك: 
الوسوم: 

اقرأ ايضا

رئيس الفاف يعود إلى الجزائر

عاد رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عمارة شرف الدين إلى الجزائر بعد حضوره، حفل افتتاح بطولة كأس العرب لكرة القدم

تأجيل جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1

أجلت محكمة جنايات مجلس قضاء الجزائر، اليوم الخميس، جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1 التي يتابع فيها الرئيس

ماذا قال فيلود عن مباراة الغد أمام الجزائر؟

قال اليوم الثلاثاء، المدرب الفرنسي هوبر فيلود الذي يشرف على منتخب السودان بأن مواجهة الغد، أمام الجزائر بالنسبة له أمر

كأس العرب: تونس تقسو على موريتانيا بخماسية

 فاز اليوم الثلاثاء، المنتخب التونسي على نظيره الموريتاني بنتيجة خمسة أهداف لواحد، لحساب افتتاح مباريات منافسة كأس العرب التي انطلقت

بيان وكالة عدل لمكتتبي 2013

أعلنت الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل "، اليوم الإثنين، بأنه تم فتح الموقع WWW.AADL.COM.DZ لمكتتبي برنامج صيغة البيع بالإيجار 2013، ابتداء

محمد عرقاب : علينا بمراجعة قانون المناجم لتنويع الاستثمار.

أكد وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، اليوم الثلاثاء، أن الجزائر تتوفر على موارد معدنية وقدرات منجمية هامة ولهذا أصبح من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عن الموقع

الفنك بريس موقع إخباري يهتم بالشـأن الوطني في الجزائر أسسه مجموعة من الصحفييــن مــن أجــــل نقــل الأخبــــــــار عبـر شبـكة الانترنت بعد إيمـــاننا أنها الوسيـــلة الأكثــر تـداولا و سعيا منا أيضا أن نضع بين أيدي القارئ أخبارا سريعة و صحيحة دون تنميق و بكل موضوعية هدفنـــا الوحيـــــد ان نكسب ثقة القــــارئ كمـــا هو منبر لكــل الاراء و الأفكــــار دون استثنــاء الفنك بريس مساحة اعلامية للجميع نلتزم بكل ثوابت أخلاقيات مهنة الصحافة

تواصل معنا

جزائرنا، جميع الحقوق محفوظة 2021
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram