كـشف الصحقي فـؤاد إسماعيل ” أن الإتـحادية الجزائرية لـكرة القدم ،تواصلت مع رئيس الإتـحاد الدولي لكرة القدم جياني أنفانتينو
وذالـك من أجل الرد على شكوى المنتخب الجزائري، ضد الحكم غاساما باكاري الذي تـلاعب بنتيجة المـباراة لـصالح الـكاميرون.

وتـطرق الصحفي الـموثوق على ملف التي تمتلكه الـفاف ضد الحكم غاساما، والذي فيه أدلة جديدة تبين تلاعب الحكم بنتيحة المبـاراة
وقـال لقد تكلمت مع مـصادري الـخاصة والأمور تسير نحـو الأفضل خلال هذه الفـترة، وأن الإتحـادية الجزائرية لم تستلم أي خبر من طرف
الإتحاد الـدولي لكرة القدم بخصوص قضية المنتخب الجزائري الذي يطـالب الفيفا” بإعادة المباراة بين المنتخب الكاميروني والمنتخب
الجزائري ، واكد في حديثه أن الأمور مازالت متواصلة والملف مازال يعمل لدى لجنة التحكيم الدولي التي يتراسها الحكم الإيطالي.

وأضاف الفاف تلقت بيان رسـمي من الفيفا والذي لم يكن واضح بـالنسبة للـجماهير الجزائرية و الإتـحادية الجزائرية،وقال فؤاد إسماعيل
أن الـرئيس السابق والمستقيل شرف الـدين عمارة ، تواصل مع أنفانتينو بـ رسائل نصية والذي طالب فيها رئيس الفيفا بأن يبعث
الإتـحاد الجزائري رسالة جديدة إلى لجنة التحكيم الـدولين، وكشف الصحفي أن الحكم كـولينا لم يرد بعد بعث الـرسالة الجديدة
لـ الفيفا ، وهناك قرائتـان هل رد لجنة التحكيم يـوم الـسادس من ماي 2022 كان أخر بيان لـهذه القضية الـجزائرية المعقدة.

وإختتم كلامه قـائلا : هـل شرف الـدين عمارة كذب على الجماهير الـجزائرية ، ولم يوجه حتى رسـالة لـ رئيس الفيفا جياني
أنفانتينو وواصل الإحتمال الثاني هل لجنة الـتحكيم الدولي لم تجد الجواب المقنع وهـل يا ترى لها دخل في إقصاء المنتخب
الوطني الـجزائري من مونديال قطر 2022، والذي سيكون أفضل كأس عالم في الـتاريخ على حسب تصريح أنفانتينو.

للإشارة فإن الكـاف لها دخل في هذه القضية وهي من قامت بتعيين الحكم الغامبي غاساما باكاري، الذي كشفت عليه
الشركة الالمانية التي درست قراء الحكم للمباراة وقالت بأن غاساما كان منحاز كثيرا للمنتخب الكاميروني وقام بإرتكاب
أخطاء كارثية ضد أشبال الناخب الـوطني الجزائري جمال بلماضي في التصفيات النهائية.

وبحسب عدد من المصادر المتوافقة ، سيتعين على لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أن تصدر حكمها النهائي اليوم (الإثنين) في القضية بين الجزائر والكاميرون.

وللتذكير ، ردت لجنة التحكيم بالفيفا على طلب الجزائر ، معتبرة أن الحكم الغامبي باكاري جاساما لم يشوه إياب مباراة الجزائر والكاميرون.

ينتظر الاتحاد الجزائري لكرة القدم بفارغ الصبر إعلان الفيفا الرسمي في هذه القضية ، طالما أن الاستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي (CAS) لا يزال مرتبطًا بحكم نهائي صادر عن الفيفا.

ولا تزال بعض المصادر الجزائرية تتحدث عن إمكانية إعادة المباراة في قطر أو المجر ، لكن حتى الآن لم يرد أي تأكيد في هذا الصدد.

على أي حال ، من المرجح أن تشهد هذه القضية تحولات جديدة في الأسابيع المقبلة ، خاصة وأن الاتحاد الجزائري لكرة القدم يبدو أكثر تصميماً من أي وقت مضى على رفع دعوى أمام محكمة التحكيم الرياضية (CAS).

هيئة إدارة الكرة الجزائرية ما زالت مقتنعة بأن فريقها الوطني تعرض للسرقة من قبل الحكم الغامبي باكاري جاساما أثناء الاستيلاء على "مصطفى تشاكر".

تعرف قضية ملف منتخب الجزائر الذي تقدم به الإتحاد الجزائري لكرة القدم لدى الفيفا جدلا كبيرا في الأيام الاخيرة.

وتنتظر الجماهير الجزائرية القرار النهائي بفارغ الصبر بخصوص ملف الجزائر لدى الفيفا ضد الحكم الغامبي “باكاري غاساما” الذي إرتكب فضيحة تحكيمية ضد منتخب الجزائر.

موقع فوت أفريكا يكشف عن مستجدات جديدة بخصوص قضية الجزائر ضد غاساما:

كسف موقع “فوت أفريكا” الشهير بأن الحكم الغامبي”غاساما” رفض الرد على تحذيرات حكام الفار  الألمان خلال مباراة الجزائر و الكاميرون خاصة في لقطة الهدف الأول لمنتخب الكاميرون الذي يعد غير شرعي بسبب وجود خطأ على المدافع عيسى ماندي.

و أكد ذات الموقع بأن الاتحاد الدولي فيفا تحصل على أدلة تثبت تجاهل غاساما لحكم تقنية الفار من التسجيلات الصوتية بينه وبين حكام الفار.

والتشويق على قدم وساق فيما يتعلق بمباراة الجزائر والكاميرون ، مع اقتراب موعد الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة للنسخة المقبلة من مونديال قطر 2022.
في الآونة الأخيرة ، أكد تسريب برفق من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إعادة جدولة هذا الصراع العالمي بين "ثعالب الصحراء" و "الأسود التي لا تقهر".
بعد التحقق ، تبين أن هذه الوثيقة ليست أصلية ، حيث تم توقيعها من قبل ماركوس كاتنر ، نائب الأمين العام السابق لـ FIFA ، الذي تم تعليقه لمدة عشر سنوات عن أي نشاط متعلق بكرة القدم من قبل لجنة الأخلاقيات في الاتحاد الدولي لكرة القدم. هيئة العالم.
هذه الوثيقة المزيفة الجديدة هي جزء من الحرب النفسية بين أنصار البلدين.
للتذكير ، قدم الاتحاد الجزائري لكرة القدم (FAF) استئنافًا إلى اللجنة التأديبية للهيئة المنظمة لكرة القدم العالمية للطعن في أخطاء التحكيم الخاصة باللاعب الغامبي باكاري جاساما.
ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن القرار النهائي في هذه الحالة خلال الأيام القليلة القادمة ...

قيل إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) فرض غرامة مالية قدرها 3000 فرنك سويسري على الاتحاد الجزائري لكرة القدم (FAF) لسوء تنظيمه لمباراة الجزائر والكاميرون ، مع بداية الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة للنسخة المقبلة من الدوري الجزائري لكرة القدم. كأس العالم قطر 2022.

هذا ما كشفته للتو صحيفة "الخبر" الصادرة باللغة العربية في عددها الصادر في 24 أبريل.

وللتذكير ، ذكر مفوض المباراة في تقريره إلقاء بعض المقاعد ، بالإضافة إلى السلوك العدائي من قبل الجمهور تجاه الحكم الغامبي باكاري جاساما واللاعبين الكاميرونيين.

هذه العقوبة الأولى ضد الجزائر قد تكون مصحوبة بإجراءات أخرى قد تصل إلى حد حرمانها من جمهورها ، خلال مباراتيها المقبلتين في تصفيات كأس الأمم الأفريقية (كوت ديفوار 2023).

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لم تصدر حكمها بعد في هذه القضية.

كل شيء يشير إلى أن FIFA سيصدر حكمه في هذه القضية خلال هذا الأسبوع.

الحلم مسموح به دائما للجزائريين!.

تعيش الجماهير الجزائرية في الأيام الأخيرة على أعصابها بسبب ملف إحتجاج منتخب الجزائر ضد الحكم الغامبي “باكاري غاساما”.

إضافة إلى هذا فإن الجماهير الجزائرية تتمنى بقاء الناخب الوطني جمال بلماضي على رأس العارضة الفنية لمنتخب الجزائر لأطول فترة ممكنة رغم الإقصاء المخيب للمنتخب الوطني من كأس العالم بقطر 2022.

الفيفا ترد بخصوص ملف غاساما وتصدم منتخب الجزائر:

أكد صحفي جريدة الخبر الجزائرية أن الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” إتخذ اول قرار له بخصوص ملف منتخب الجزائر بعد ان دون غاساما تقرير أسود عن مجريات مباراة الكاميرون والجزائر بسبب رمي الجماهير الجزائرية لكراسي التي تم تكسيرها على أرضية الميدان.

وكشف الصحفي “رفيق وحيد” بان الغتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” قد فرضت غرامة مالية على الإتحاد الجزائري بسبب تلك الاحداث العدوانية من الجماهير الجزائرية قدرت بـ 3000 فرنك سويسري.

والتشويق على قدم وساق في القضية بين الجزائر والكاميرون والتي اندلعت في أعقاب المباراة بين الاختيارين ، في مارس الماضي ، مع بدء تصفيات التأهل للنسخة المقبلة من مونديال 2022.

بينما كان المشجعون الجزائريون والكاميرونيون ينتظرون بفارغ الصبر قرارًا وشيكًا في هذه القضية ، نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للتو بيانًا صحفيًا أعلن فيه سحب التذاكر المخصصة للجماهير الجزائرية لمباريات مونديال قطر 2022.

وللتذكير ، سمحت الهيئة الإدارية لكرة القدم في السابق لمشجعي الدول الإفريقية العشر المؤهلة للمباريات الفاصلة بالحصول على تذاكر لأي مباراة من اختياراتهم في كأس العالم.

من الآن فصاعدًا ، ستتاح الفرصة فقط لمشجعي الدول الخمس المؤهلة لهذا الحدث الكروي الضخم (تونس والمغرب والكاميرون وغانا والسنغال) للحصول على تذاكر كأس العالم.

إعلان الفيفا الجديد يؤكد بالتالي عزم لجنة الانضباط رفض مطالبة الاتحاد الجزائري لكرة القدم بإعادة المباراة ضد الكاميرون.

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تأجيل الحكم في القضية بين الجزائر والكاميرون.

تم انتظار هذا القرار بفارغ الصبر ، حيث قام الاتحاد الجزائري لكرة القدم (FAF) بتغيير استراتيجيته في هذه القضية من خلال الاستيلاء على لجنة التحكيم التابعة للفيفا ، برئاسة اللامع بييرلويجي كولينا.

لذلك من المتوقع أن يصدر مجلس إدارة كرة القدم العالمية حكمه الأسبوع المقبل ، أو على أبعد تقدير في الأسبوع الذي يليه.

يجب ألا ينتقص القرار النهائي للجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من هذه الاحتمالات الثلاثة:

1-تأكيداً للنتيجة التي تم الحصول عليها على الأرض ، مع تبرئة الحكم الغامبي باكاري جاساما من تهم فساد.

2-رفض طلب الاتحاد الجزائري لكرة القدم لخلل إجرائي.

3-رفض الطلب المقدم من الاتحاد الجزائري لكرة القدم بشأن الأسس الموضوعية ، مع فرض غرامة مالية على الاتحاد الجزائري لكرة القدم على السلوك العدائي للجماهير.

من الصعب أن نرى كيف سيقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إعادة المباراة ، خاصة أنه لم يتم فرض عقوبة على الحكم الغامبي باكاري جاساما.

كثر الحديث عن قضية إحتجاج المنتخب الوطني الجزائري الذي تم لدى الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ضد الحكم المرتشي غاساما.

وتبع هذا الإهتمام من طرف الصحافة العالمية بقضية ملف منتخب الجزائر ضد الحكم الغامبي “غاساما”، دعم كبير من طرف الجماهير الجزائرية التي أقامت إعتصامين أمام مقر “الفيفا”.

الفيفا لم ترد بخصوص ملف الجزائر والفاف توضد لماذا؟

كان من المقرر أن يرد الإتحاد الدولي لكرة القدم على ملف منتخب الجزائر ضد الحكم الغامبي “باكاري غاساما” اليوم الخميس الموافق لـ 21 أفريل وإعلان عن القرار الرسمي بخصوص  إعادة مباراة الجزائر.

وتنتظر الجماهير الجزائرية الخبر الرسمي من الفيفا  لكنها لم تعلن عن أي شئ حتى الىن، مما جعل الفاف توضح عن طريق المكلف بالإعلام لدي الإتحاد الجزائري الفاف صالح باي عبود المكلف الذي قال: ” الفيفا أعلنت في وقت سابق بأنه سيتم دراسة ملف الجزائر فقط يوم 21 أفريل وليس إعلان القرار النهائي هذا يعني بأنه في هذه الفترة ملف الجزائر ما يزال قيدج الدراسة في مكتب الفيفا “.

تنتظر الجماهير الجزائرية اليوم الإعلان عن قرار النهائي بخصوص الإحتجاج الرسمي ضد حكم مباراة الجزائر والكاميرون باكاري غاساما.

إشترت العديد من الجماهير الجزائرية تذاكر مباريات كأس العالم بقطر 2022 قبل لعب المنتخب الوطني الجزائري مباراته الفاصلة امام منتخب الكاميرون لكن حدث ما لم يكن في الحسبان وتم إقصاء منتخب الجزائر بسبب فضيحة تحكيمية من الحكم الغامبي غاساما.

الفيفا تمنع الجزائريين من مشاهدة كأس العالم:

في خرجة غريبة من الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تلغي عمليات حجز التذاكر المدفوعة الخاصة بمباريات المنتخب الجزائري في كأس العالم والتي أطلقت عملية بيعها قبل انطلاق المباريات الفاصلة أمام منتخب الكاميرون وقامت بإرسال إيميل لجميع الجماهير الجزائرية لتبلغهم بذلك.

وإتخذت الفيفا إجراء روتيني حيث سيتم تعويض أصحاب التذاكر خلال 30 يوما عبر بطاقات الدفع الإلكتروني التي اشتروا بها هذه التذاكر.

عن الموقع

الفنك بريس موقع إخباري يهتم بالشـأن الوطني في الجزائر أسسه مجموعة من الصحفييــن مــن أجــــل نقــل الأخبــــــــار عبـر شبـكة الانترنت بعد إيمـــاننا أنها الوسيـــلة الأكثــر تـداولا و سعيا منا أيضا أن نضع بين أيدي القارئ أخبارا سريعة و صحيحة دون تنميق و بكل موضوعية هدفنـــا الوحيـــــد ان نكسب ثقة القــــارئ كمـــا هو منبر لكــل الاراء و الأفكــــار دون استثنــاء الفنك بريس مساحة اعلامية للجميع نلتزم بكل ثوابت أخلاقيات مهنة الصحافة

تواصل معنا

جزائرنا، جميع الحقوق محفوظة 2021
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram