_

-الفنك برس - يختتم المنتخب الوطني الجزائري مرحلة دوري المجموعات من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال “قطر 2022″، شهر نوفمبر، وذلك بملاقاة منتخب جيبوتي ضمن منافسات الجولة الخامسة، ثم استقبال بوركينا فاسو على ملعب “مصطفى تشاكر” بالبليدة، والتي قد تكون حاسمة من أجل التأهل للمباراة الفاصلة. وكشف مصدر في اتحاد الكرة الجزائري أنه هناك اتفاق حدث مع نظيره في جيبوتي على نقل مباراة المنتخبين الشهر القادم إلى استاد “الدفاع الجوي” بمصر، في وقت كان من المقرر أن تجرى في المغرب، مثل ما كان الحال في المباراتين السابقتين. وأكد المصدر ذاته أن هذه الخطوة جاءت بطلب من اتحاد الكرة في جيبوتي نظراً لمخطط الرحلة الجوية الذي ينتظر هذا المنتخب خلال تلك الفترة، بحيث أنه سيكون، 3 أيام بعد ذلك، على موعد مع الانتقال إلى نيامي لمواجهة منتخب النيجر ضمن الجولة الأخيرة من هذه التصفيات.

وكان منتخب جيبوتي قد استقبل منتخبي النيجر وبوركينا فاسو ضمن الجولتين الثانية والثالثة من هذه التصفيات بالعاصمة المغربية الرباط، وذلك لعدم جاهزية ملاعب البلاد لاحتضان المباريات ذات المعايير الدولية. وسبق لعناصر المنتخب الجزائري أن لعبت وتألقت في استاد “الدفاع الجوي”، وذلك في بطولة أمم إفريقيا 2019، عندما خاض رفقاء رياض محرز 3 مباريات من المنافسة مع تحقيق 3 انتصارات، كانت ضد كينيا في الجولة الأولى (2/0)، ثم أمام السنغال (1/0)، وكذلك غينيا (3/0) لحساب الدور الـ(16).

استعادة المنتخب الجزائري صدارة المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، إثر فوزه على مستضيفه النيجر (4-0)، في الجولة الرابعة من عمر التصفيات.

رباعية المحاربين وقع عليها كل من رياض محرز (ق20)، وعيسى ماندي (ق33)، وإسماعيل بن ناصر (ق48)، وبغداد بونجاح (ق54).

بهذه النتيجة أصبح رصيد المنتخب الجزائري 10 نقاط في المركز الأول بفارق الأهداف فقط عن بوركينا فاسو صاحبة المركز الثاني، بينما تجمد رصيد منتخب النيجر عند 3 نقاط في المركز الثالث، فيما يتواجد

وقدم المحاربون واحدة من أفضل مبارياتهم في التصفيات، حيث نجحوا في بسط سيطرتهم على المباراة منذ البداية، وتمكنوا من الوصول إلى مرمى النيجر بعد مرور 20 دقيقة عبر محرز، الذي تلقى تمريرة ممتازة من بونجاح، ودون تردد أودعها الشباك بتسديدة أرضية زاحفة.

وفي الدقيقة 33، تحصل المحاربون على ركنية، تولى القائد محرز تنفيذها، قبل أن تصل الكرة إلى ماندي الذي استغل ارتباك الدفاع، وأطلق تسديدة أرضية قوية استقرت بالمرمى.

في الشوط الثاني، طالب مدرب الجزائر جمال بلماضي لاعبيه بعدم العودة إلى الخلف، وإضافة أهداف أخرى، وهو ما كان لهم بعد مرور ثلاث دقائق فقط، عبر المتألق بن ناصر، الذي تحصل على تمريرة ذهبية من فيغولي، وبحرفية كبيرة يضيف الثالث.

وعند الدقيقة 54، انطلق بلايلي على الرواق، ومرر كرة بينية لمحرز الذي انطلق بسرعة، قبل أن يمرر كرة عرضية لزميله بونجاح، الذي كان متحررا من الرقابة، وبسهولة كبيرة أضاف الهدف الرابع.

وكان بإمكان المنتخب الجزائري أن يعود بفوز أكبر، لولا تألق حارس النيجر الذي تصدى ببراعة كبيرة، لقذيفة عمورة في الدقيقة 88، وتسديدة محرز في الدقيقة 90+2.

الفنك بريس: أعلن اليوم الإتحاد الدولي لكرة القدم، عن تغيير توقيت مباراة المنتخب الوطني الجزائري أمام نظيره النيجري المقررة بتاريخ 12 أكتوبر المقبل بملعب الجنرال سيني كونتشي بنيامي.
ويستقبل المنتخب الوطني منتخب النيجر يوم الجمعة 8 أكتوبر المقبل على أرضية ميدان تشاكر بالبليدة بداية من الساعة الخامسة مساء، لحساب الجولة الثالثة من التصفيات.
وستلعب مباراة الإياب أمام النيجر بملعب الجنرال سيني كونتشي بنيامي، يوم الثلاثاء 12 أكتوبر.
ويحتل “الخضر” المركز الأول في المجموعة الأولى رفقة بوركينافاسو بأربع نقاكن مع فارق الأهداف للجزائر، فيما يحتل النيجر المركز الثالث بثلاث نقاط، وجيبوتي في المركز الأخير من دون رصيد.

وذلك لحساب الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم، حيث تم تأخير موعد إنطلاق اللقاء من الساعة الثانية زوالا، إلى الساعة الثامنة ليلا بالتوقيت الجزائري.

وصول بعثة المنتخب الوطني لمدينة مراكش المغربية، و هذا تحسبا لمالاقاة منتخب بوركينافاسو في اطار التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022 ، حيث حضي اشبال بلماضي استقبالا راقيا و ستجرى اول حصة تديريبة بالملعب الكبير

استيقظ الخضر، الأحد 5 سبتمبر 2021، على أخبار سارة: اختبارات PCR التي اجتازت في اليوم السابق كانت كلها سلبية لجميع أعضاء وفد المنتخب الوطني الذي سيبدأ يوم الاثنين في اتجاه مراكش - المغرب.
استمرارًا للتحضير المخطط له منذ بداية المعسكر ، تمت معالجة زملائه في فريق عيسى ماندي بجلسة فيديو في حوالي الساعة 5.15 مساءً. لحظة مهمة للجهاز الفني وبالأخص المدرب الوطني جمال بلمادي الذي تفحص كل التفاصيل سواء كانت مباراة فريقه أو الفريق المنافس.
بمجرد وصوله إلى أرض الملعب ، سيأخذ المدرب الوطني وقتًا طويلاً لإلقاء حديثه ، موضحًا بالتفصيل تعليماته استعدادًا لمباراة الثلاثاء 7 سبتمبر ضد بوركينافاسو ، مع احتساب اليوم الثاني من تصفيات المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.
تم تقليص جزء الإحماء وورش العمل الفنية إلى حد ما ، لإتاحة المزيد من الوقت للعمل التكتيكي الدؤوب والإعداد ، أثناء انتظار الجلسة الأخيرة التي ستقام في اليوم السابق للمباراة في الملعب الكبير بمراكش.
بقاعدة جسدية صلبة وكاملة كاملة ، فإن الخضر مستعدون لتحقيق نتيجة جيدة ضد خصم جاد خلال اليوم الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022. وانتهت الجلسة بمعارضة حارس مرمى على ثلاثة أرباع الملعب وبركلات الترجيح لتعزيز ثقة اللاعبين.

عن الموقع

الفنك بريس موقع إخباري يهتم بالشـأن الوطني في الجزائر أسسه مجموعة من الصحفييــن مــن أجــــل نقــل الأخبــــــــار عبـر شبـكة الانترنت بعد إيمـــاننا أنها الوسيـــلة الأكثــر تـداولا و سعيا منا أيضا أن نضع بين أيدي القارئ أخبارا سريعة و صحيحة دون تنميق و بكل موضوعية هدفنـــا الوحيـــــد ان نكسب ثقة القــــارئ كمـــا هو منبر لكــل الاراء و الأفكــــار دون استثنــاء الفنك بريس مساحة اعلامية للجميع نلتزم بكل ثوابت أخلاقيات مهنة الصحافة

تواصل معنا

جزائرنا، جميع الحقوق محفوظة 2021
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram