”بن ناصر” يتأرجح بين البقاء أو الرّحيل عن “ميلان”

لم يفصل الدولي الجزائري، اسماعيل بن ناصر، بعد في مستقبله المتمثل في تجديد عقده والاستمرار مع اسي ميلان أو خوض تجربة جديدة خارج أسوار السان سيرو خاصة وأن عدد من الأندية تريد إنتدابه هذا الصيف على غرار جوفنتوس ومانشستر يونايتد.

وقال موقع “كالتشيو ميركاتو”، إن إدارة جوفنتوس مهتمة بشدّة بالتعاقد مع لاعب الوسط الجزائري خلال سوق الانتقالات الصيفية الحالية، مؤكدا أن إدارة “السيدة العجوز” تواصلت مع بطل إيطاليا لمعرفة مدى إمكانية ضم بن ناصر، ومع وجود اهتمام من جانب مانشستر يوناتيد الإنجليزي بالحصول على خدماته.

وبحسب المصدر ذاته، فإن إدارة “الروسونيري” لا تعارض رحيل بن ناصر عن الفريق هذا الصيف إلى يوفنتوس، ولا تزال المفاوضات دائرة بين الناديين، بعد أن طلب أليغري من ناديه الدخول في مفاوضات بهدف التعاقد مع اللاعب الجزائري.

ولم تتوصل إدارة ميلان حتى الآن لاتفاق من أجل تجديد عقد الدولي الجزائري، الذي ينتهي رفقة “الروسونيري” صيف عام 2024، فبعد أن عرضت إدارة ميلان على اللاعب مقترحا بتجديد العقد إلى غاية صيف 2026، ورفع راتبه السنوي إلى حدود 3 ملايين يورو، في وقت يتقاضى فيه حاليا مبلغ 1.5 مليون يورو، رفض بن ناصر هذا العرض، متطلعا للحصول على راتب أعلى.

وصرحت وسائل إعلام إيطالية سابقاً أن بن ناصر رفض العرض الذي قدمته إدارة ميلان بمنحه راتباً سنوياً بقيمة 3.2 ملايين يورو، وبعقد يمتد إلى صيف عام 2026، وهو الذي يتقاضى حاليا 1.5 مليون يورو، وفقاً للعقد الذي يمتد إلى صيف 2024، ويرغب في الحصول على راتب أعلى يتناسب مع مستوايته مع الفريق اللومباردي.

جدير بالذكر أن بن ناصر انضم إلى نادي ميلان صيف عام 2019 قادماً من نادي إمبولي الإيطالي مقابل 16 مليون يورو، وخاض بن ناصر رفقة الروسونيري منذ ذلك التاريخ 105 مباريات، سجل خلالها 3 أهداف وقدَّم 7 تمريرات حاسمة، وتُوِّج مع الفريق بلقب السيري أ.